Loader

بيان إمام ومدير المركز بمناسبة السنة الميلادية الجديدة

باسمة تعالي

في نهجنا وكما يصرّح القرآن الكريم فإن دين الله تعالى متجذر في الطبيعة البشرية، وحقيقته تسليم الانسان لله تعالى وتحرّره من العبودية لغير الله. هذا الدين هو حقيقة واحدة بدأت من آدم (ع) واستمرت بجهود الأنبياء الآخرين من نوح (ع) إلى إبراهيم (ع) ومن موسى (ع) إلى عيسى (ع) وبلغ كماله على يد آخر رسول إلهي وهو محمد بن عبد الله (ص). قدّم هؤلاء الرسل والأنبياء العظماء عبر تاريخ البشرية رسالة واحدة حسب مقتضيات كل عصر واستعداد البشر.
فالإنسان الموحد مدين في دينه لجهود السلسلة الكبيرة لجميع الأنبياء الإلهيين. ويصادف هذه الأيام ذكرى ميلاد روح الله وكلمته عيسى بن مريم (ع) وهو مبارك ومحترم لدى جميع موحدي العالم.
من ناحية أخرى نقترب من نهاية عام 2021، وكما يظهر مرور الزمن وحركة الأرض أمام أعيننا كمظهرٍ من مظاهر عظمة وحكمة الله القدير، فإنه يدعونا أيضًا إلى الانتقال من القديم إلى الجديد. كذلك طريق انبياء الله وتعاليمهم السماوية ليست سوى حركة وهداية البشر من ظلام الجهل إلى نور العقل، وتحرره من قيود الارتباطات الجسدية القديمة والرغبات الهدامة، وتسليم القلب إلى كلام الله تعالى وتعاليم الأنبياء.
أبارك أيام ميلاد هذا الرسول الإلهي الكبير وحلول السنة الميلادية الجديدة، وأسال الله تعالى للجميع سنة مليئة بالتوفيق والسلامة. وارجو ان تكون هذه السنة ببركة دعاء المؤمنين والصالحين نهاية آلام المظلومين في العالم، وان ينعم العالم بالأمن والهدوء والسلام ليتمكن الانسان من الاستمرار في طريق التكامل كما علّمه الأنبياء الالهيين.

محمود خلیل زاده
امام ومدیر المرکز

No Comments

Post A Comment