Loader

الطلاق

بسمه تعالی

الطلاق في الإسلام أمر مكروه جداً، وعلى الزوجين التفاهم لتفادي الطلاق قدر الإمكان. و بمقدار أهمية واستحباب الزواج وتأكيد الإسلام على استقراره والاهتمام به اعتبر الطلاق أمراً مبغوضاً بحيث عدّة سسباً للغضب الإلهي وحث على تجنبه.

وأوصى القرآن الكريم في حال حصول خلاف بين الزوج والزوجة بأن يسعى الأقرباء للصلح وتجنب الطلاق قدر الإمكان.

واهتم الفقه الإسلامي بالحفاظ على العلاقة الزوجية، وفي حال وقوع الطلاق تم فرض عدة كي يفكر الطرفان بمسألة الرجوع وترميم البيت الزوجي.

وفي حال انتهى الأمر إلى الطلاق في نهاية المطاف يجب أن يتم ذلك باحترام وتسامح وان لا ينسوا الفضل بينهم.

  • ۱. المجلسی، مرآة العقول، ۱۴۰۴ق، ج۲۱، ص ۹۴.
  • ۲. سورة النساء، آیة ۳۵.
  • ۳. سورة البقرة، آیة ۲۳۷.

المستمسكات وشروط إجراء الطلاق الإسلامي في مركز الثقافة الاسلامية في فرانكفورت

  1. تعبئة استمارة توكيل الطلاق بشكل واضح.
  2. هوية الأحوال المدنية مع استنساخ جميع الصفحات (بالنسبة للإيرانيين) والبطاقة الشخصية الألمانية (Ausweis).  (Ausweis ) .
  3. وثيقة الطلاق المؤيدة من قبل المحكمة (Rechtskräftig). (Rechtskräftig).
  4. جواز سفر نافذ مع استنساخ صفحة المعلومات الشخصية.
  5. أصل واستنساخ وثيقة الزواج الشرعي والقانوني.

يرجى التواصل مع مسؤول الأمور الاجتماعية في مركز الثقافة الاسلامية في فرانكفورت لتنسيق الموعد، بعد اكمال المستمسكات المطلوبة أعلاه وملاحظة الشروط أدناه.

* في إطار دعم المركز يرجى التواصل مع مسؤول الأمور الاجتماعية فيما يخص التبرع المالي.

شروط وملاحظات:

  1. يُعد الملف ناقصاً إذا لم تُرفق ولو وثيقة واحدة من الوثائق المطلوبة أعلاه، ويُرجع الملف.
  2. لا يُلغى عقد الزواج الشرعي بمجرد الانفصال وان طالت المدة وكذا إجراء الطلاق في المحاكم الرسمية الألمانية أو الدول غير الاسلامية الأخرى، ولابد من إجراء الطلاق الشرعي.
  3. إذا بذلت الزوجة مهرها أو أي مال آخر لزوجها كي يطلقها فلابد من تدوين ذلك بشكل قانوني، بحيث يُبيّن فيه الاقرار بالبذل وينص على بذل المهر للزوج سواء كان أقل أم أكثر، وتأييد الزوج لذلك بشكل خطي.
  4. في حال إجراء صيغة الطلاق الشرعي يجب على الزوجة إلتزام عدة ومدتها ثلاثة أشهر، ولا يجوز لها الزواج قبل إكمال العدة. وفي حال كانت الزوجة حاملاً فإن الولادة هي نهاية العدة.
  5. بما أن الطلاق الشرعي لا يصح إذا كانت الزوجة في الدورة الشهرية، ويجب إجراء صيغة الطلاق الشرعي والزوجة في حالة طُهر، لذا يجب تحديد تاريخ تكون فيه الزوجة طاهرة لإجراء صيغة الطلاق الشرعي.
  6. وثيقة الطلاق الشرعي التي يصدرها المركز ذات اعتبار شرعي فقط، وعلى المراجعين الإيرانيين تقديم وثيقة الزواج الرسمي التي تصدرها الجهات المعنية (Standesamt) و وثيقة الزواج الشرعي الصادرة عن المركز إلى أي من ممثليات الجمهورية الإسلامية في الخارج كي يتسنى تسجيل الزواج في الجنسية الإيرانية، وبخلاف ذلك لا يمكن تسجيل الزواج في الجنسية الايرانية.

تحميل استمارة التوكيل